تعريف السيرة النبوية | سيرة الرسول ﷺ – فضيلة الشيخ محمد نبيه

تعريف السيرة النبوية | سيرة الرسول ﷺ – فضيلة الشيخ محمد نبيه



تعريف السيرة النبوية
تعريف السيرة النبوية لغة هي السنة والطريقة والحالة التي عليها الإنسان. أما تعريف السيرة النبوية اصطلاحا فهي علم يبحث في حياة الرسول محمد ﷺ منذ مولد الرسول ﷺ في ربيع الأول في عام الفيل إلى حين وفاته في ربيع الأول من السنة الحادية عشر للهجرة.

تتضمن السيرة النبوية نشأة الرسول محمد ﷺ وحياته قبل الزواج وبعد الزواج، وقبل النبوة والرسالة وبعد النبوة والرسالة، وأعماله قبل النبوة وبعدها، ومعجزاته، وأخلاقه كنبي وقائد وزوج وأب وجد، سائر حياته، ليلاً ونهاراً، مستيقظاً ونائماً، مقيماً ومسافراً، مريضاً وصحيحاً، سواء كان في مكة المكرمة أو في المدينة التي نورها الله بهجرة الرسول ﷺ إليها والموت والدفن بها.

أهداف دراسة السيرة النبوية
التعرف على النبي محمد ﷺ من جهات شتى:

– التعرف عليه كبشر يصيبه ما يصيب البشر.
– التعرف عليه كنبي يتميز ببشريته عن البشر بميزات.
– التعرف عليه كقائد قاد أمة لم يشهد الزمان مثيلها.
– التعرف عليه كعالم يستقبل الأسئلة ويجيب عليها.
– التعرف عليه كزوج في بيته وفي أهله كيف يعامل أزواجه وكيف يعامل أهله؟
– التعرف عليه من خلال معاملاته للصغار والكبار والجيران والأرحام والحيوانات بل والأعداء كيف كان يتعامل مع أعدائه؟
– التعرف عليه كيف كان حاله مع الأنبياء والمرسلين؟ هل أتى بشئ لم يأتى به من سبقه من الرسل أم جاء تابعاً لمن سبق؟ وما هي درجته وسط النبيين صلوات الله عليهم أجمعين؟ وهل عاب على نبي أم ماذا صنع؟

مصادر السيرة النبوية
مصادر السيرة النبوية التي يمكن من خلالها التعرف على سيرة النبي محمد ﷺ هذا التعرف هي:

– القرآن الكريم.
– السنة النبوية.
– أفواه الصحابة الكرام.

كتابة القرآن الكريم
كُتب القرآن الكريم بين يدي رسول الله ﷺ فكان يأتي جبريل عليه السلام وكان يأخذ منه النبي ﷺ ويملي ويكتب الكتاب، أما ما حدث في عصر الصديق فهو تدوين القرآن الكريم وليس كتابته فهناك كتابة وهناك تدوين هناك كتابة وهناك جمع.

كتابة السنة النبوية
السنة النبوية المطهرة كُتبت كذلك في عصره ﷺ، في أول الأمر نهاهم أن يكتبوا غير القرآن حتى لا يختلط القرآن بغيره ثم من بعدها أذن لهم ﷺ في الكتابة (اكتب فوالذي نفسي بيده لا يخرج منه إلا حق).

الصحابة الكرام
الصحابة الكرام عاشوا بعد النبي ﷺ ومن حمل حديثاً بلغه ما كتم أحد منهم شيئاً سمعه من رسول الله ﷺ بل كان هناك علم كان يغلب على ظن من تعلمه أنه إذا بلغه يحدث فتوراً في نفوس من يسمعه فكان يسكت لكن عند الوفاة كان يخاف فكان يبلغ.

كما في الحديث: (أخبر من قال لا إله إلا الله بأن له الجنة) فظل يحبسه خشي أن يخبر به الناس فيتكلوا ولما كان في سياقة الموت أخبر به ومن ثم الصحابة الكرام ما كتموا شيئاً تعلموه من رسول الله صلوات الله وسلامه عليه.

تدوين السيرة النبوية
دونت السيرة في آخر القرن الأول الهجري، والتدوين جمع فضم بعضها إلى بعض فدونت في مصنف في كتاب. والسيرة النبوية بها تدوين مع التطويل وتدوين مع الاختصار وبها كتابة على المذاهب.

تدوين السيرة النبوية مع الاختصار يسمى تهذيب السيرة وتدوينها على المذاهب يسمى تذهيب السيرة، فالتهذيب هو الاختصار أما التذهيب فهو كتابة الشئ على مذهب من كَتبه.

فهناك تدوين بالرواية وتدوين بالدراية وتدوين على الهوى وتدوين على مذاهب العلماء.

كتابة السيرة النبوية
كتبت السيرة النبوية على أحجام مختلفة منها المطولات ومنها المختصرات، المطولات كتاب متعدد الأجزاء أما المختصرات جزء واحد.

ثم كتبت بعد ذلك على مذاهب العلماء، أهل الرواية أهل الحديث والأثر كتبوها بالرواية وأهل الدراية كتبوها نسقاً ولم يعتمدوا الرواية أخذوها كأخبار.

ثم بدأ بعد ذلك الجهاديون كتبوها بمبدأ الجهاد فقط والصوفيون كتبوها بمبدأ التوسل والتبرك بآثار الصالحين والليبراليون كتبوها وجردوها من المعجزات.

الرسالة الخاتمة
أول شئ في السيرة هو النظر في شأن الرسالة الخاتمة أي رسالة سبقت الرسالة الخاتمة؟ رسالة عيسى عليه السلام هي آخر رسالات بني اسرائيل ورسالة عيسى عليه السلام متممة لرسالة موسى عليه السلام ولذلك قال عيسى عليه السلام: (ما جئت لأنقض بل جئت لأتمم).

علاقة الرسالة الخاتمة بالرسالات السابقة
علاقة الرسالة المحمدية بما سبقها من رسالات أنها الرسالة الخاتمة، والرسالة الخاتمة مهيمنة ودليل الهيمنة أنها مصدقة بما قبلها وزائدة عليها ولذلك الله تبارك وتعالى وصف القرآن فقال: ﴿وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ﴾.

والله قال في كتابه: ﴿ مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ﴾.

لذلك علاقة الرسالة الخاتمة بما قبلها من رسالات أن الأصل واحد مصدر كل الرسالات هو الله رب العالمين ما من نبي ولا رسول إلا وقد كُلف أن يبلغ أمته أن اعبدوا الله ما لكم من إله غيره.

ليست هناك رسالة إلا وأمرت بتوحيد الله سبحانه وتعالى، ليست هناك رسالة ولا نبوة إلا كُلف النبي أو الرسول بتبليغ الناس توحيد رب العالمين وأن ينبذوا ما سواه.

الشرائع السماوية
الأصل والمصدر واحد إنما الشرائع مختلفة فعندهم صلوات بكيفيات وعندنا صلوات بكيفيات وعندهم صيام بكيفيات وعندنا صيام بكيفيات.

عندنا ذنوب وهناك سبل للخروج منها وعندهم ذنوب ولهم سبل تختلف عن سبلنا كما في رسالة موسى وعيسى عليهما السلام أن من وقع في جناب الله بالشرك توبته لا تكون إلا بقتل نفسه.

للمزيد راجع الرابط التالي

تعريف السيرة النبوية

تعريف السيرة النبوية


السيرة النبوية,سيرة الرسول,السيرة النبوية مختصرة,السيرة النبوية كاملة,تعريف السيرة النبوية,سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم كاملة,سيرة الرسول كاملة,ملخص السيرة النبوية,سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم,سيرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم,سيرة الرسول مختصرة,السيرة النبوية الشريفة,السيرة النبوية لابن هشام,بحث عن السيرة النبوية,سلسلة السيرة النبوية,اهداف دراسة السيرة النبوية,خصائص السيرة النبوية,مميزات السيرة النبوية,فوائد دراسة السيرة النبوية,اهمية السيرة النبوية 
5.00
 43:42 
 تعريف 

source