فيديو

صالون الهوانم | كيفية اكتساب مهارات الحياة .. مع دكتور إبراهيم أحمد مدرب التنمية البشرية

صالون الهوانم | كيفية اكتساب مهارات الحياة .. مع دكتور إبراهيم أحمد مدرب التنمية البشرية



صالون الهوانم | كيفية اكتساب مهارات الحياة

#مهارات_الحياة #التنمية_البشرية

برنامج / صالون الهوانم

مع دينا آل داود Dina Dawood
ونور فضالي Nour Fadaly
ورينال عويضة Renal Owida

مع ضيف الفقرة /
دكتورة – إبراهيم أحمد – مدرب التنمية البشرية

للتواصل مباشرة مع صالون الهوانم
Sms/1441 – هاتفيا / 4551

بتاريخ / 4 – 4 – 2019
تردد 11430
على شاشة قناة أزهري الفضائية
Join and Follow us on :
website : http://www.azharitv.net
YouTube : https://www.youtube.com/user/azharitv
Facebook https://www.facebook.com/AzhariTV
Instagram : https://instagram.com/AZHARITV/
١ المهارات الحياتية ٢ تعريف المهارات الحياتية ٣ تنمية المهارات الحياتية الخمس ٣.١ مهارة حلّ المشكلات واتخاذ القرار ٣.٢ مهارة الوعي الذاتي والتعاطف ٣.٣ مهارة التفكير الإبداعي والتفكير الناقد ٣.٤ مهارة إدارة الانفعالات ومواجهة الضغوط ٣.٥ مهارة التواصل مع الآخرين
المهارات الحياتية تكمن أهمية وجود المهارات الحياتية في حياة الفرد في قدرته على التكيّف مع كافّة الظروف، والنجاح في نهضة المجتمعات وازدهارها، ومُنطلق ذلك من الدين الحنيف الذي بيّن أنّ الغاية من خلق الإنسان هي إعمار الأرض وخلافتها، وقد حثّ ا مجموعة من المهارات النفسيّة والشخصيّة التي تُساعد الأشخاص على اتخاذ قراراتٍ مدروسةٍ بعنايةٍ، والتواصل بفعاليّة مع الآخرين، وتنمية مهارات التأقلم مع الظروف المحيطةِ، وإدارة الذات التي تؤدي إلى التقدّم والنجاح. مجموعة من السلوكيّات والمهارات الشخصيّة التي تلزم كلّ فرد؛ ليتعامل مع المجتمع بثقةٍ أكبر، وبقدرةٍ عاليةٍ على اتّخاذ القرارات المهمّة في حياته، والأنسب له على جميع المستويات الشخصيّة والاجتماعيّة، والجنسيّة، والعمل على تطوير الذات؛ من أجل التعامل مع الآخرين بإيجابيّةٍ، وتفادي الوقوع في الأزمات، والتغلّب عليها عند حدوثها. تنمية المهارات الحياتية الخمس تُعدّ كلّ مهارة من المهارات الحياتية ذات أهميّةٍ كبيرةٍ يجب العناية بها من خلال تطويرها لدى الشخص، وهذه المهارات هي: مهارة حلّ المشكلات واتخاذ القرار وهي المعروفة بالتقييم الشامل للمهارات التي يتمتّع بها الفرد؛ لتُمكّنه من حلّ المشكلات التي تعترضهُ وتسبّب عائقاً له، أمّا مهارة اتّخاذ القرار فيمكن تعريفها بأنّها قدرة الفرد على إصدار حكمٍ معين على موقفٍ تعرّض له بعد دراسة البدائل المختلفة له،[٤] ويذكر إبراهيم الفقي أنّ ما يُساعد على تنمية مهارة حلّ المشكلات واتخاذ القرار ما يأتي:[٥] التّحكّم بالشعور الداخليّ، والأحاسيس، وبالسلوك، وبالفعل؛ حيث يصبح لدى الفرد القدرة على اتّخاذ القرار الصائب. اتّخاذ القرار الصحيح هو نجاحٌ للذات، وهو محصّلة تفكير مستمر جعل للفرد القدرة على اتّخاذ القرار. على الإنسان أن يكون واضحاً في اتّخاذ القرار، وعليه معرفة ما يُريد، وإلّا فلن يحقّق ما يسعى إليه. عدم التأثّر بالضغوط الخارجيّة عند اتخاذ القرار مهما كانت التحدّيات كبيرة والمؤثّر الخارجيّ قويّ؛ حيثُ يجب أن يكون الإحساس الداخليّ مُفعم بالإيجابيّة والإيمان بأنّ الفُرص ما زالت موجودة لتحقيق الأهداف الموضوعة. مهارة الوعي الذاتي والتعاطف مهارة الوعي الذاتيّ: هو مقدرة الفرد على الوعي بالانفعالات التي تُصيبه، وبانفعالات الآخرين المحيطين به، ومعرفة ما يشعر به، واستخدام هذه المعرفة في إصدار قرارات ناجحة وسليمة. مهارة التعاطف: التعاطف هو قدرة الفرد على تفهُّم مشاعر الآخرين، أمّا مهارة التعاطف فهي قدرة الفرد على التعامل مع ردود أفعال الآخرين الانفعاليّة؛ حيث تكون لديه المعرفة بمشاعر الآخرين، وقراءتها، وتمييزها من خلال أصواتهم، أو ما يظهر عليهم وليس بالضرورة ممّا يقولون.[٤] مهارة التفكير الإبداعي والتفكير الناقد مفهوم التفكير: يُعرّف التفكير بأنّه معالجة الفرد العقلية لمدخلاتهِ الحسيّة؛ بهدف تشكيل الأفكار لإدراك الأمور والإحاطة بها، ثمّ الحكم عليها بصورة منطقية، وإصدار القرار فيها،[٦] ومن الجدير بالذكر أنّ كلاً من من (هولفس وسميث وباليت) يُعرّف التفكير بأنّه ليس وصفاً لشيءٍ ما، وإنما هو استخدام المعلومات الموجودة حول شيءٍ معين للتوصّل منها إلى شيء آخر، وهذا يُدعى بالابتكار.[٦] مهارة التفكير الإبداعيّ: هي الطريقة التي تجعل الفرد مُدركاً للثغرات في العناصر المفقودة، والبحث عن مؤشّرات ودلائل لسدّ هذه الثغرات وإجراء التعديلات اللازمة، ومن سمات التفكير الإبداعيّ أنّه يستند إلى الخيال، وهذا الأمر يتطلّب قدرات تخيُّل كبيرة بعيدة عن الواقع المحيط، وبعيدة عن التفكير المنطقيّ؛ حيث لا تحكمه قواعد المنطق. أمّا التفكير الناقد: فهو القدرة على التمييز بين الحقيقة والرأي، والقدرة على استنباط المعلومات، وكذلك معرفة التناقضات المنطقية ومقدرة الفرد على التنبؤ.[٤] مهارة إدارة الانفعالات ومواجهة الضغوط تُعرّف إدارة الانفعالات بأنّها القدرة على كظم الغيظ، والقدرة على التحكم وضبط الانفعالات والمشاعر تجاه الآخرين، وتُعرّف الضغوط النفسية بأنّها مجموعة من العوامل الخارجيّة
الثقة بالنفس,اشاعه,الشائعات,تويتر,انستجرام,غريبة,غرائب,ازاي,ينفع كدا,مش أصول,دين,طريق,القرآن,الناس,أعراقاً,أحسنهم,أطهر,التربية,الدين,الفهم,الفاحشة,عذاب,أليم,الدنيا,الاخرة,الله,يعلم,وانتم,لا,تعلمون,سديدا,قولا,قولوا,اتقو,اتقو الله,الَّذِينَ آمَنُوا,الشك,الغيرة,الشيطان,وسواس,وساوس,اسئلة المشاهدين,الطاعة,أخلاق النبي,خلقاً,أخلاق,المجتمع,تطوير الذات,التخطيط للحياه,تنمية بشرية 
5.00
 24:18 
 كيفية 

source

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق