وثائقي | الجنس الثالث: حبٌ ولد في جحيم – مثليو الجنس في سوريا

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

وثائقي | الجنس الثالث: حبٌ ولد في جحيم – مثليو الجنس في سوريا



الفيلم مترجم باللغتين العربي و الانكليزي بالضغط على زر ال cc

وثائقي | الجنس الثالث: حبٌ ولد في جحيم ، وثائقي يسلط الضوء على مجتمع ميم في سوريا من مثليي الجنس و المتحوليين جنسياً.
تحت مظلة حرب طاحنة، كان كل شيء يموت، كل شيء يتهالك ويتداعى وينهار، لكن شيئا ما هناك قرر أن يولد بعد أن كان محكوم عليه بالموت بل ولايزال كذلك، إلا أن المحرمات في مجتمع شرقي محافظ، تجرأت وخرجت من زواريب القانون والدين والأعراف التي تاهت وسط صراخ المعارك والقذائف والصواريخ، فإذا بعدد لابأس به من السوريين يحكون روايتهم مع الحب الممنوع، وقصصهم في عالم ومجتمع ” ميم ” الذي ينتمون إليه.
هم لايرون أنفسهم شواذ، بل يقولون بقوة إنهم أناس طبيعيون متسلحين بعالم الطب ومايقرؤون عن الميول والجنس والجنس الآخر.
من ذكر إلى أنثى ومن أنثى إلى ذكر، عمليات تحول كبير عند بعض السوريين، منهم من دمرت حياته ونبذته إلى منفاه في بلاد اللجوء، ومنهم من حالفه الحظ بعائلة استوعبت مايراه الناس عيبا كبيرا هناك، وآثرت احتضان أبنائها.
أما المثلية فلها شأن آخر، فمعظمهم كانوا ضحية سيرة اجتماعية سيئة، ويحكون بأسى عن ميول فرض عليهم دون قصد ولكنه وقع ولارجعة عنه اليوم، ولايكفُون عن جلد آبائهم وأمهاتهم بالكلمات التي فيها أكثر من العتب وأقل من الشتيمة، ولكن الدموع تخفي وراءها ماتخفيه.
في هذا الفيلم قصص وحكايا، ربما هي الأشد تعقيدا لتحكم عليها، فلاتدري إن كنت معهم أو ضدهم، ولكن ذلك لاينفي وجود حب ولد في الجحيم.
A Documentary film presents some facts about the Syrian LGBT community

Under a raging war, everything was dying, everything was wasting, collapsing and crumbling, but there was something that decided to be born after it was sentenced to death and still is. however, the taboos in a conservative Eastern society dared to escape the law, religion, and customs which faded amidst the screams of battles, missiles, and rockets. So we find an overwhelming number of Syrians telling their tales about forbidden love and their stories about the LGBT community where they belong.
They don’t consider themselves aberrant, strongly assimilated that they are natural people armed with what medicine says and what they have read about sexual tendencies and orientations.
Some Syrians have undergone a major sexual transformation, whether from male to female or vice versa, which destroyed the lives of some and led them to exile in the country of asylum, and others were lucky to have a family who understands what people see as a great shame there, and preferred to embrace their children.
As for homosexuality, it is another matter. Most of them were victims of bad social circumstances. They speak sadly about sexual orientations which were imposed on them unintentionally, but they exist and there is no turning back today. Besides that, they don’t stop punishing their parents with more words of blame and less of insulting. However, tears hide many things.
In this film, there are tales and stories, perhaps the most complex ones when it comes to judging, leaving you confused whether you are by their side or not, but that does not deny the existence of love that was born in hell.
crew:
A film by: Belal Haidar
Line producer: Lina Sakrojah
Script: Abdo Halima
consulting producer: Yaser Hamza
Assistant Producer: Ragheb Shehade – Ahmad Kassab
Director of photography: Noor Abbas
Assistant Cameraman: Khaldoun Sharabji
Lighting: Ahmad Omesh
Graphics: Ibrahim Dahawi
Art director: Elias Zakhour 
Designer: Zahra’a Bakeer
Photographer: Abd Al Aziz Shweiky
Translated by: Mais Baravy – Mohammed Nammoor
Subtitle Synchronize: Ali Talal Alamede
Proofreading: Kassem Al Tarras – Nisreen Mardini
Team of Turkey: Muhamad Zarzour – Hamada Othman – Ibrahim Rasho
Team of Lebanon: Eid Fallouh – Charbel Chamoun
Production coordinator: Emad Nureser
Executive producer: Amer Jabbara
Special thanks to:
Artists Syndicate-Syria
Mr.Zuhair Ramadan
Ms.Nihad Jariri
Mr.Raghid Najjar
Mr.Mouhamad Moughrabih
Fares Zakhour
Mohamad Tawalbeh
Areej Al-Tobal
Jalal Aldin Jabri
Dania Shihab
Freda Khalaf
Ayman Menem
Ibrahim Al-Baradei
Nisreen Mardini
Nasser Abdulrahman
Abdulrahman Najjar

Facebook: https://bit.ly/2OqDMGb
IMDB: https://www.imdb.com/title/tt8793412/
lesbian,gay,bisexuals,transgender,intersex,Arab,LGBT,LGBTQ,Saudi,Arabia,War,UAE,United,Emirates,KSA,Syria,Lebanon,Damascus,Beirut,الجزيرة,وثائقي,عربي,فيلم,افلام,حب,هيام,جحيم,جنس,ثالث,مثليين,جنسيا,مثلي,الجنس,متحول,جنسي,مخنث,مخنثين,مثليي,سوريا,من,سوريين,مجتمع,ميم,عرب,سكس,سحاق,طنطات,لوط,شواذ,شذوذ,جنسياً,قوم,حرب,لبنان,عراق,اباحة,جسد,جسم,اغراء,documentary 
3.53
 54:14 
 وثائقي 

source

‫4 تعليقات

‫4 تعليقات

أضف تعليقا

  1. Safie Ali قال:

    الفيديو عرض جزء من الواقع مو كلو، المثلية مو شذوذ وهي فعلاً طبيعية عكس ماقالت البنت انو فكرتو طبيعي وشغلة تانية ماكل المثليين عندهن مشاكل او نقص بحياتهن فهاد بيعني انو المثلية متأصلة ومو بالضرورة تكون صادرة عن أسباب معينة، وفي عالم بيعرفوا ولادهن انهن مثليين ومع هيك متقبلينهم بسبب تعاملهن مع الموضوع بطريقة علمية وأخلاقية إنسانية طبعاً .. والمتدينين والمتعصبين والمتخلفين يلي قالوا انو مرض وخلاف الطبيعة فهاد في نقص بمعرفتو وعم يتعامل بدوافع دينية مابتمد للعلم بصلة .. الحقوق الإنسانية يتضمنها حرية الميول الجنسي بكل الدول المتقدمة والعلمية فياريت تكونوا حياديين وموضوعيين بعرض الفكرة لأن بالأساس المثلية هي مانها اختيارية وهالشي عادي بس التخلف عامي قلوب كتار.

  2. فيديو رائع … المثليون والمتحولون جنسيا يعانون داخل مجتمعاتهم العربية يعانون فى صمت ولا أحد يشعر بمعاناتهم يجب نشر التوعية حتى تنال هذه الشريحة حقوقها ويخفف عنها من معاناتها التى هى ليست بسبب ميولاتهم الطبيعية بل بنظرة المجتمعات لهم … العرب منافقون بامتياز يفعلون كل الموبقات ويأتون كل المحرمات وعندما تثار قضية المثلية يتحولون كلهم إلى مفتين دينيين ومحللين نفسانيين وأطباء .. المثلية الجنسية ليست شذوذا ولا انحرافا ولا لواطا ولا لعنة ولا مرضا ولا بيدوفيليا ولا زوفيليا ولا نيكروفيليا العرب لا يقرأون وإذا قرأوا لا يفهمون وإذا فهموا لا يستوعبون قالها أحد أعدائهم فصدق علينا أن نبحث عن الأسباب والمسببات قبل أن نكيل التهم هكذا جزافا فنظلم شريحة مهمة من المجتمع لا دخل لها فى ميول زرع فيها فى جيناتها وهى لازالت فى أرحام أمهاتها .. المثلية الجنسية ميول جنسى طبيعى وليس اختيارى هذا ما اثبتته دراسات طبية عديدة أبى من أبى وكره من كره حتى لو أبادوهم سيخلقون من جيد .. يا أمة ضحكت من جهلها الأمم …

  3. شكرا من القلب لأستاذ بلال حيدر الي فتحلنا مجال نعبر عن حالنا والشي الي جواتنا

اترك تعليقاً